منتدى شفيع عمرى
منتدى شفيع عمرى

شاطر | 
 

 قصة حيااة قدااسة البابا شنودة واخر قصيدة لة فى احتفال جلوسة 36 ربنا يطول عمرة ذهبى االفم الثاانى قديس القرن ال 21

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
romyo_love

avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
العمر : 108
الموقع : romyo_love687@yahoo.com
تاريخ التسجيل : 30/04/2008

مُساهمةموضوع: قصة حيااة قدااسة البابا شنودة واخر قصيدة لة فى احتفال جلوسة 36 ربنا يطول عمرة ذهبى االفم الثاانى قديس القرن ال 21   الجمعة يونيو 20, 2008 5:08 pm

* ولد نظير جيد في 3 / 8 / 1923 . في قرية سلام محافظة أسيوط .

* بدأ خدمته في مدارس الأحد في كنيسة العذراء بمهمشة سنة 1939 .

* في نفس العام تعلم قواعد الشعر .

* في سنة 1943 التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة .

* في 1946 التحق بالكلية الأكليريكية .

* في 1947 تخرج من كلية الآداب وفي نفس العم تخرج من كلية الضباط الأحتياط وكان أول الخريجين .

* في 1949 تخرج من الكلية الأكليريكية وكان أول الخريجين وقام بالتدريس فيها في السنة التالية ثم تكرس بعد ذلك للتدريس فيها . وفي نفس السنة صار مدير تحرير مجلة مدارس ألأحد ثم رئيس تحريرها .

* في سنة 1952 صار رئيس مجلس إدارة بيت مدارس الأحد ثم تفرغ للكلية الأكليريكية والمجلة .

* في 1953قام بالتدريس في مدرسة الرهبان بحلوان .

* بدأ في نفس السنة حواره مع شهود يهوة ، وكتب مقالات عن ذلك في مجلة مدارس الأحد

* في 18 يوليو 1954 ترهب في دير السريان بوادي النطرون في مدة رئاسة الأنبا ثاوفيلوس رئيس وأسقف الدير باسم الراهب أنطونيوس السرياني .

* في فبراير عام 1956 بدأ سكنى المغارة متوحدا فيها بعيدا عن مجمع الدير .

* في 31 أغسطس 1958 نال نعمة الكهنوت بيد الأنبا ثاؤفيلوس ليتقبل اعتراف الرهبان .

* في 30 سبتمبر 1962 نال نعمة الأسقفية بيد قداسة البابا كيرلس السادس نيح الله نفسة أسقفا للأكليريكية والمعاهد الدينية والتربية الكنسية وعرف باسم الأنبا شنودة أسقف التعليم .

* في سنة 1963 أوفدته الكنيسة لحضور العيد الألفي لتأسيس أديرة جبل أثوس باليونان .

* في 1965 تعين الأنبا شنودة أسقف التعليم أول رئيس لرابطة المعاهد اللاهوتية في الشرق الأوسط .

* في سبتمبر 1971 مثل الكنيسة في الحوار اللاهوتي بين الكنائس الأرثوذكسية والكنيسة الكاثوليكية حول طبيعة السيد المسيح والذي نظمته مجموعة pro oriente ووضع صيغة إيمان قبلها الجميع .

* في 31 أكتوبر 1971 وبعد خلو الكرسي المرقسي بنياحة البابا كيرلس السادس ، اختارته العناية الإلهية بالقرعة الهيكلية ليكون بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية

* في 14 نوفمبر 1971 تم تتويجه وتجليسة على الكرسي المرقسي . وأصبح البابا شنودة الثالث البطريرك المائة والسابع عشر . خلفا للبابا كيرلس السادس البابا السادس عشر .

* في أكتوبر 1972 قام برحلة طويلة إلى روسيا وأرمينيا ورومانيا وتركيا وسوريا ولبنان ليرد الزيارة للآباء البطاركة اللذين حضروا حفل التتويج ومنهم قداسة البطريرك المسكوني للقسطنطينية .

* في مايو 1973 قام برحلة للفاتيكان لإحضار رفات القديس أثناسيوس الرسولي بمناسبة عيده ، وفي هذه الزيارة تم توقيع أول إعلان عام بين بابا رومه وبابا الإسكندرية ( بعد خمسة عشر قرنا من الزمان ) .

* من 25 إلى 30 سبتمبر 1974 كانت رحلته إلى إثيوبيا في عهد الإمبراطور هيلاسلاسي

* في سنة 1977 كانت أول رحلة لقداسته إلى أمريكا وكندا . ثم توالت رحلاته إلى هناك ز

* والبابا اليوم في سن الثمانين ، أدام الله لنا حياته في الخير والبركة والرعاية ومتعنا بصلواته ورعايته وأبوته .

وسوف نوالي تباعا البابا في سطور .




تاريخ الميلاد : الجمعة 3 أغسطس 1923

مكان الميلاد : قرية سلام بمحافظة أسيوط

الاسم قبل الرهبنة : نظير جيد روفائيل

التحق بجامعة فؤاد الأول، في قسم التاريخ، وبدأ بدراسة التاريخ الفرعوني والإسلامي والتاريخ الحديث، وحصل على الليسانس بتقدير (ممتاز) عام 1947.

وفي السنة النهائية بكلية الآداب التحق بالكلية الإكليركية. وبعد حصوله على الليسانس بثلاث سنوات تخرج من الكلية الإكليركية عمل مدرساً للغة العربية ومدرسا للغة الإنجليزية.

حضر فصولا مسائية في كلية اللاهوت القبطي وكان تلميذاً وأستاذاُ فى نفس الكلية فى نفس الوقت.

كان يحب الكتابة وخاصة كتابة القصائد الشعرية ولقد كان ولعدة سنوات محررا ثم رئيسا للتحرير قي مجلة مدارس الآحاد وفي الوقت نفسه كان يتابع دراساته العليا في علم الآثار القديمة.

كان من الأشخاص النشيطين في الكنيسة وكان خادما في مدارس الآحاد.
ثم ضباطاً برتبة ملازم بالجيش.

رسم راهباً باسم (انطونيوس السرياني) في يوم السبت 18 يوليو 1954، وقد قال قداسته انه وجد في الرهبنة حياة مليئة بالحرية والنقاء. ومن عام 1956 إلى عام 1962 عاش قداسته حياة الوحدة في مغارة تبعد حوالي 7 أميال عن مبنى الدير مكرسا فيها كل وقته للتأمل و الصلاة.

وبعد سنة من رهبنته تمت سيامته قساً.

أمضى 10 سنوات في الدير دون أن يغادره.

عمل سكرتيراً خاصاً لقداسة البابا كيرلس السادس في عام 1959.

رُسِمَ أسقفاً للمعاهد الدينية والتربية الكنسية، وكان أول أسقف للتعليم المسيحي وعميد الكلية الاكليريكية، وذلك في 30 سبتمبر 1962.

وعندما تنيَّح قداسة البابا كيرلس في الثلاثاء 9 مارس 1971 أجريت انتخابات البابا الجديد في الأربعاء 13 أكتوبر. ثم جاء حفل تتويج البابا (شنودة) للجلوس على كرسي البابوية في الكاتدرائية المرقسية الكبرى بالقاهرة في 14 نوفمبر 1971 وبذلك أصبح البابا رقم (117) في تاريخ البطاركة.

في عهد قداسته تمت سيامة اكثر من 100 أسقف وأسقف عام؛ بما في ذلك أول أسقف للشباب، أكثر من 400 كاهن وعدد غير محدود من الشمامسة في القاهرة والإسكندرية وكنائس المهجر.

أولى قداسته اهتماما خاصا لخدمة المرأة في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

بالرغم من مسؤوليات قداسته العديدة والمتنوعة إلا انه يحاول دائما قضاء ثلاثة أيام أسبوعيا في الدير، وحب قداسته لحياة الرهبنة أدى إلى انتعاشها في الكنيسة القبطية حيث تم في عهده سيامة المئات من الرهبان والراهبات.. وكان أول بطريرك يقوم بإنشاء العديد من الأديرة القبطية خارج جمهورية مصر العربية وأعاد تعمير عدد كبير من الأديرة التى إندثرت.

في عهده زادت الابارشيات كما تم إنشاء عدد كبير من الكنائس سواء داخل او خارج جمهورية مصر العربية.





ذكرياتي

طفولتي:-

ü في يوم 3 أغسطس 1923 ولدت في قرية سلام بمركز اسيوط وتوفيت والدتي بعد ولادتي بأيام قليلة. ومن البصمات الواضحة اللي تركتها وفاة أمي في سماتي الشخصية الجدية منذ الصغر.فلم اتعود اللعب مع الاطفال.

تعليمي:-

ü ولما بلغت 6 سنوات انتقلت من قريتنا إلى دمنهور. ثم إلى الاسكندرية وأخذت فيها ثانية وثالثة ابتدائي وفي سنة رابعة ذهبت إلى اسيوط.

ü ونتيجة وفاة والدتي بعد ميلادي انشغلت الاسرة ونسوا استخراج شهادة ميلاد لي ومن ثم رفضت المدارس الحكومية ان تقبلني بعد الشهادة الابتدائية لعدم وجود شهادة ميلاد وارسلوني للطبيب لتسنيني وصدرت شهادة تسنين بالتاريخ الصحيح وباسمي نظير جيد.

ü انتقلت إلى القاهرة فأتممت تعليمي الثانوي بمدرسة الايمان الثانوية بشبرا.

ü وفي عام 1939 كانت اول قصيدة شعرية منظومة ودارت حول موضع مولدي وقلت فيها:-

أحقاً كان لي أم فماتت
ربَّاني الله في الدنيا غريباً



أم أني قد خلقت بغير أُمٍ
أحلق في فضاء مُدَلهِم




ü كنت معجبا بمكرم عبيد وأحفظ بعض كلماته وقد ألقيت امامه قصيدة فأُعجب بها، وفي هذه الفترة كان يهمني حياتي الدراسية لأن ماكنت أسعى إليه هو التفوق.

ü انجذبنا أنا وشقيقي الأستاذ شوقي جيد إلى الجو الديني بفضل صلوات الأنبا مكاريوس مطران اسيوط لدرجة أن شقيقي تحول إلى الدراسة في كلية اللاهوت وأصبح قسيساً.

ü التحقت بكلية الآداب قسم التاريخ وحصلت على الليسانس في عام 1947 بتقدير ممتاز، وخلال فترة الجامعة كتبت قصيدة غريباً عشت في الدنيا.

ü أديت اجبي الوطني في نفس العام كضابط احتياط بسلاح المشاة وكان ترتيبي الأول.

ü عملت مدرسا صباحا وفي نفس الوقت التحقت بالكلية الاكليركية قسم مسائي وكان ترتيبي الاول وعينني الارشدياكون حبيب جرجس مدرساً بها لما رآه من تفوقي.

علاقتي بأبونا مينا البراموسي المتوحد ( البابا كيرلس السادس)

ü كنت اعرف ابونا مينا من عام1948، وكنت أحب فيه الطيبة والتعبد.. كنت أتردد على كنيسته بمصر القديمة،وانتهى بي الامر إلى ان سكنت هناك اتمتع بقداسته صلواته ورعايته وارشاده

رهبتني

ü إن فكرة الرهبنة موجودة عندي منذ كنت طالباً في الجامعة، فقد شعرت أن هناك شئ أسمى من هذه الدنيا بكثير. واشتقت لأن أكون راهباً وعاشت الفكرة في حياتي وأشعاري وأذكر أنني كتبت قصيدة وانا في السنة الثالثة بالكلية عنوانها "غريباً".

غريباً عشت في الدنيا
غريباً في أساليبي
غريباً لم أجد سمعاً
يحار الناس في ألفي



نزيلاً مثل آبائي
وأفكاري وأهوائي
أفرِّغ فيه آرائي
ولا يدرون ما بائي




ü ذهبت إلى دير السريان يوم 15 يوليو 1954 وتمت رسامتي راهباً باسم أنطونيوس السرياني في 18 يوليو 1954 وظللت في وادي النطرون 11 عاما لم أغادره مرة واحدة منذ عام 1952 إلى 1962 قضيتها في التأليف والترجمة والنسخ المخطوطات الأثرية وإعادة كتباتها.

ü كنت مسئولاً عن مكتبة الدير ومطبعته، والاشراف على بيت الخلوة، والشرح للسائحين الأجانب، والأعترافات والإرشاد، ومسؤلاً أيضاً عن المرضى وتضميد جروحهم.

ü وفي عام 1957 عشت في مغارة على بعد ثلاثة كيلو مترات ونصف من الدير، وفي عام 1960 ذهبت إلى مغارة أخى على بعد 12 كيلو متر من الدير كنت أجلس فيها أسابيع لاأرى وجه إنسان ولا أسمع صوت إنسان.

قصة أختياره أسقفاً للتعليم

عندما طلبني قداسة البابا كيرلس – الله ينيح نفسه – لمشكلة خاصة في الدير.. وبعد أن أنهى حديثه معي، كان من عادته أن كل واحد يسلم عليه،يصلي على أسه قبل أن يخرج ومسك رأسي ومعاه الأنبا ثاؤفيلس وقال شنودة أسقف للكلية الإكليريكية والمعاهد الدينية.. وكان ذلك في يوم الثلاثاء 25 ستمبر 1962.

وتمت سيامتي أسقفاً للتعليم والمعاهد الدينية في صباح الأحد 30 سبتمبر 1962 مع سيامة انبا صموئيل أسقفاً للخدمات. وكانتا أول اسقفيتين عامتين تنشئهما الكنيسة القبطية في مصر.

قصة تجليس البابا شنودة

بعد نياحة قداسة البابا كيرلس السادس في 9 مارس 1971 تم اختيار الانبا انطونيوس مطران سوهاج ليكون قائم مقام البطريركواجريت عدة اجتماعات على فترات متوالية لانتخاب من يرشحونهم للكرسي المرقسي. وأسفرت عن فوز الأنبا صموئيل والانبا شنودة والقمص تيموثاوس المقاري، وقدمت هذه الأسماء الثلاثة للقرعة الهيكلية.

ü كان يوم الاحد 31 أكتوبر 1971 مشهوداً حافلاً بالمشاعر، بدأ بالقداس اٌلإلهي وبعد رفع بخور باكر أحضروا مائدة ووضعوها أمام الهيكل ووقف الأنبا انطونيوس وفي يده الأوراق الثلاثة التي تحمل كل منها اسم احد المرشحين وأمسك كل ورقة وطبقها بنظام واحد ووضعها في علبة أمام الناس وختمها بخاتمه، ووضعها على المذبح لتحضر صلوات القداس الإلهي.

ü بعد إنتهاء ألحان التوزيع بدأت القرعة.. أحضروا العلبة وجمعوا الأولاد الصغار وكانوا تسعة ليأخذ أصغرهم وهو ايمن منير كامل الورقة المختارة بعد صلى الناس كيرياليسون41 مرة كانت الصلوات تهز الكنيسة وكان المشهد رهيباً أبكى كثيرين.

ü تم إخفاء وجه الطفل وتلثيمه وسحب الورقة واخذها القائم مقام فكان الأنبا شنودة هو المختار من الله.

يوم التتويج

كان يوم 14 نوفمبر سنة 1971 يوما خالداً في تاريخ كنيستنا القبطية بدأ بصلاة رفع بخور باكر وبعد الإبراكسيس تحرك موكب البابا يحيط به جميع المطارنة والأساقفة وكانت اجراس الكنيسة تدق بفرح وما أن وصل إلى باب الكاتدرائية حتى سلمه رئيس الشمامسة (د.يوسف منصور) مفتاح بابها فأخذه ليفتح وهو يرتل المزمور117 "افتحوا لي أبواب البر، لكي أدخل فيها وأعترف للرب"





من شعر قداسة البابا في حب مصر

جعلتك يا مصر في مهجتي

وأهواك يا مصر عمق الهوى

إذا غبت عنك ولو فترة

أذوب حنينا أقاسي النوى

إذا عطشت إلى الحب يوما

بحبك يا مصر قلبي ارتوى

نوى الكل رفعك فوق الرؤوس

وحقا لكل أمريء كل ما نوى









قصيدة للكون إله

إن للكون إلهاً ليس معبود سواه

هو أصل للوجود وهو أصل الحياة

ينحني الكل خضوعا فله نحني الجباه

في ركوع في سجود في ابتهال في صلاة

يجد الوجدان في حبه أسمى مشتهاة

كل ما أبغيه أن أقضى عمري في رضاه

هو في الأذهان دوما وهو عال في سماه

ويحار العقل فيه ليس يدري ما مداه

إنه الخالق والحافظ بل حامى الحماة

هو رب للبرايا وهو راع للرعاة



قصيدة قالها قداسة البابا في مطلع كلمته يوم 14 نوفمبر وهو عيد جلوس قداسته السادس والثلاثين

ما حياتي ؟ كيف صرت *** ماذا أحكي ؟ لست ادري

كنت طفلا صرت كهلا *** كيف مد الله عمري

كيف قاد الله خطوي*** وتولى الله أمري

منذ أن كنت صبيا *** وإلى أن شاب شعري

لست أدري كيف صرت *** كيف قاد الله سيري

لست أدري ماذا كنت *** لولا ربي ليت شعري

إذعاني الرب قلت *** أنت من يختار دوري

أنا منك وإليك *** لك قد فوضت أمري

ها حياتي في يديك *** هاك قلبي هاك فكري

أنت من يفرح قلبي *** أنت من يثلج صدري

أنت من يرشد عقلي *** أنت من قد صاغ شعري

أنت عوني أنت حصني *** أنت مجدي أنت فخري





إن الدين ليس مجرد مجموعة من الفضائل ، فالفضائل توجد حتى عند غير المؤمنين

ولكن الدين هو عقيدة وايمان ومن هذه العقيدة وهذا الأيمان تنبع الفضائل

ويكون لها وضع روحي غير وضع الفضائل عند غير المؤمنين

البابا شنودة الثالث





لتفرح كورة مصر وكل تخومها ، ولتتهلل بلاد المهجر وكل مدنها

بالعام السادس والثلاثين لعيد جلوس قداسة البابا شنودة الثالث

الذي قدم لنا صورة صادقة للأبوة في أسمى معانيها من

خلال التعب والرعاية والتعليم والمشورة والحكمة وبعد النظر

والكرازة بصورة مستمرة لم تتوقف ولم تتعب بل شباب متجدد في الفكر والنشاط

ممتزج بحكمة الشيوخ ونسك الرهبان

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت شفيع عمرى
Admin
Admin
avatar

انثى عدد الرسائل : 221
العمر : 33
الموقع : Event:http://kirillos.yoo7.com/
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة حيااة قدااسة البابا شنودة واخر قصيدة لة فى احتفال جلوسة 36 ربنا يطول عمرة ذهبى االفم الثاانى قديس القرن ال 21   الأحد يونيو 22, 2008 3:37 am

ميررررررررسى روميو للبركة الغالية جدااااااااا

الرب يبارك حياتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
romyo_love

avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
العمر : 108
الموقع : romyo_love687@yahoo.com
تاريخ التسجيل : 30/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة حيااة قدااسة البابا شنودة واخر قصيدة لة فى احتفال جلوسة 36 ربنا يطول عمرة ذهبى االفم الثاانى قديس القرن ال 21   الإثنين أغسطس 04, 2008 5:07 pm

شكراااا لمرورك الغالى داا ياا انطوووووو

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة حيااة قدااسة البابا شنودة واخر قصيدة لة فى احتفال جلوسة 36 ربنا يطول عمرة ذهبى االفم الثاانى قديس القرن ال 21
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شفيع عمرى :: قسم خاص بقداسة البابا شنودة الثالث 117 :: اقوال قداسه البابا-
انتقل الى: