منتدى شفيع عمرى
منتدى شفيع عمرى

شاطر | 
 

 الصلاة ما بين الحقيقة والخيال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيبتى يا عدرا

avatar

عدد الرسائل : 12
الموقع : http://kirillos.yoo7.com/
تاريخ التسجيل : 30/04/2008

مُساهمةموضوع: الصلاة ما بين الحقيقة والخيال   السبت مايو 10, 2008 3:21 pm

أحياناً يطلق البعض كلمة (( الصلاة )) على ما هو ليس صلاة بالمرة ، فمثلاً إنسان يذهب إلى الكنيسة ويقف هناك وقتاً ما يتفرس في الأيقونات أو في وجوه الناس وملابسهم ، أو يقف في القداس ويسرح في الصلاة وينظر لمن حوله ويلتفت يميناً وشمالاً ، إلى أن تنتهي الصلاة ، ثم يخرج من الكنيسة وهو مقتنع أنه كان يصلي !

وآخر يقف في ركن غرفته ، يحني رأسه ويتمتم ببعض كلمات قد حفظها عن ظهر قلب أو يقرأها من الأجبية بدون معرفة أو شعور ، ثم يقتنع في ذاته أنه يصلي !

ليست هذه صلاة بأي حال ولن يكون لها أي مفعول أو صدى ، ولا تتعدى سماع الأذن التي تتليها ، لأن الصلاة إنما تكون من الفكر ومن القلب معاً . ولكن مثل هؤلاء إنما يقضون أوقاتهم مع الناس في الكنيسة أو مع الصورة في البيت أو مع كلمات مكتوبة بحبر على ورق ، ولكن ليس مع الله في الصلاة .

وآخرون يصلون بشفاههم – كواجب عليهم لابد من القيام به بحكم العادة – وقلوبهم باردة لا تشعر ولا تهتم بما يسألون .
وعلى هؤلاء جميعاً أن يتعمقوا أكثر في ذواتهم ، ويتوبوا من قلوبهم ، ويفكروا بفحص فيما هي الصلاة وما هي الشركة المقدسة الحقيقية مع الله ، كواقع في حياتهم المعاشة .

برودة القلب نحو الله في الصلاة تعبر عن حالة عزله وانفصال عن الله ، ولا توجد محبة حقيقية لشخص الله الحي ، ولكن لنا أن نقدم قلوبنا لله محترقة حباً .

+ الصلاة هي رفع العقل والقلب معاً إلى الله ، هي تأمل في شخص الله الحي الحاضر معنا والمتواجدين في محضره ...

الصلاة هي حديث جريء مقدم بمحبة وثقة الإيمان من المخلوق للخالق ، من ابن لأبية المحب المخلوق على صورته ، وذلك حينما تقف النفس خاشعة أمامه كما تكون أمام ملك عظيم ، في نسيان كامل لكل ما هو حولها ، مغتسلة من خطاياها بحملها نير يسوع الهين وحمله الخفيف ، مقدمة مخافة ومهابة تليق بالله الحلو محب النفس القدوس .

الصلاة في حقيقتها هي تقديس النفس وتغيير القلب وتجديد الذهن ، وتذوُّق عميق للحق وثمرتها حب الوصية وطاعتها

الصلاة هي المطر السماوي الذي ينعش ويروي ويخصب أرض النفس وينقي وينعش العقل ، هي فرح الروح وهي ذاك الرباط الذهبي ، رباط الحب الذي يربط الابن بأبيه السماوي ، رباط لا ينحل أو ينفك ، هي مشدَّدة الإيمان والأمل والحب .

الصلاة هي حياة شركة مع الله والقديسين الذين ارضوا الله منذ بدء العالم ، هي إصلاح الحياة التي انحرفت وحادت عن الطريق المستقيم ، هي جهد وعزم لخلاص نفوسنا من كل انحراف عن الحق وتنقيتها من شوائب الشر والفساد

الصلاة هي قوة الرجاء والثقة في الله وشرف الوقوف في حضرة القدير ، وعلى من يريد أن يتمتع بعمق ثمرة الصلاة عليه الكفَُ عن تطويب النفس وعن العطف على الذات وعن التماس الأعذار لها .

+ على كل من يصلي صلاة سطحية كمجرد واجب أن يتوب ، وتكون طلبته من الله أن يعطيه نعمة الصلاة الحقيقية بحرارة المحبة ، وأن يركز في كلماته ، فكلمة صغيرة بتركيز خير من كلام كثير بلا معنى أو تركيز

الصلاة ليست بكثرة الكلام أو مدة طول الوقت ، إنما الصلاة من إنسان يريد الله ولو بكلمة أو أوقات قليلة أفضل من لغو كلام بلا طائل
الله تطلع من السماء واشرف : هل من فاهم طالب الله !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت شفيع عمرى
Admin
Admin
avatar

انثى عدد الرسائل : 221
العمر : 33
الموقع : Event:http://kirillos.yoo7.com/
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة ما بين الحقيقة والخيال   الجمعة مايو 16, 2008 9:08 am

الصلاة ليست بكثرة الكلام أو مدة طول الوقت ، إنما الصلاة من إنسان يريد الله ولو بكلمة أو أوقات قليلة أفضل من لغو كلام بلا طائل
حقيقى تامل رائع جدا

ميرسى كتيرررررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جو ابن البابا كيرلس
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 200
تاريخ التسجيل : 22/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة ما بين الحقيقة والخيال   الجمعة مايو 16, 2008 9:09 am

شكرا جدا حبيبتى يا عدرا على التأمل الرااااااااااااااااااائع الرب يبارك حياتك ويعوض تعب محبتك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kirillos.yoo7.com
 
الصلاة ما بين الحقيقة والخيال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شفيع عمرى :: قسم التأملات-
انتقل الى: